اسم الطالب
عنوان الرسالة
الدرجة العلمية
صنف
التزويد
محتوى الرسالة
علي محمد جواداستعمال التحليل العاملي في اختيار افضل انموذج انحدار لوجستيالماجستير في علوم الإحصاء31018958https://drive.google.com/drive/u/0/folders/1Rl8Bpe9bLqYUDt1ql5vnpEBocMmgkOuL
دعاء كريم كاظم الحسناويالمحتوى المعلوماتي لقائمة التدفقات النقدية ودوره في تقويم الأداء الماليالماجستير في علوم المحاسبة65718959https://drive.google.com/drive/u/0/folders/1K3OrISPun5Yg9DSGn_Esiw98CHgNfPWx
يعرب مضر جواد القزوينيدراسة وبائية لداء الجرب في محافظة كربلاء مع تقييم فعالية بعض المستخلصات النباتية ومنظمات النمو الحشرية في الاداء الحياتي لحلم الجرب Sarcoptes scabiei (Acarina: Sarcoptidae)الدكتوراة في علوم الحياة (علم الحيوان59118961https://drive.google.com/drive/u/0/folders/1FAsqxCM-Qe9YoFUZen7EdHr2bYF0WTqL
عمار عبد الحسين محمد حسندراسة حسابية وعملية لتدفق الهواء وتركيز الملوثات في مختبر باستخدام نظام التهوية الشبكيةماجستير في علوم الهندسة الميكانيكية / قدرة62018962https://drive.google.com/drive/u/0/folders/1QEkfungXC85w28Lfsevl6wzC3jYyVkXk
علي كاظم حسين محل الشريفيالتجديد الاستراتيجي وانعكاساته في تعزيز السيادة الاستراتيجية من خلال الدعم المنظمي – دراسة تحليلية لآراء المديرين في الشركة العامة لصناعة الاسمنت الجنوبيةالدكتوراه فلسفة في علوم ادارة الاعمال65818963https://drive.google.com/drive/u/0/folders/1Gb_6kc-wM4zOXolVBPAB_o7kPx9FnKiY
سعدون عباس محمد الساعديأثر الاعلان عن التغير في التدريج الائتماني للسندات في عوائد الأسهم العاديةدكتوراه فلسفة في العلوم المالية والمصرفية33218964https://drive.google.com/drive/folders/18pivIsHhWetqA-xAvsUbV5a4QRTyH3z3
قاسم هاشم كاظمالاسرائيليات وأثرها في آراء المستشرقينالماجستير في الشريعة والعلوم الإسلامية20018967https://drive.google.com/drive/folders/1YQPn6xp9GpG12klHBXHkz6qKjimdu0ww
إسراء فاضل حبيب خليلحماية التّراث الطّبيعي في القانون الدّولي أهوار جنوب العراق أنموذجاالماجستير في القانون العام34018968https://drive.google.com/drive/folders/1oWpHRv4QzI4ChJWB3X0h5Z0A5duD_7qX
فرقان عباس الطويلدراسة الخواص البصرية الخطية و اللا خطية لصبغة فلورسين الصوديومالماجستير في علوم الفيزياء53018969https://drive.google.com/drive/folders/1OexaO5ZY2Up2696kdkL-KSW407iyG6K_
منى فاضل عبد الامیر عباس الخفاجيتقییم الخلطات الأسفلتیة الحاویة على البولیمرماجستیر في ھندسة البنى التحتیة62018971https://drive.google.com/drive/folders/19KxwAVRcYsTpObcJPGeDzkB32bi4DeFB
زيتون نعمه ضهد السعدونإدارة الاحتواء العالي وتأثيرها في تعزيز رأس المال النفسي دراسة تحليلية لآراء عينة من أعضاء الهيأة التدريسية في بعض الجامعات والكليات الأهلية العراقيةالماجستير في علوم إدارة الاعمال65818972https://drive.google.com/drive/folders/1tyXurjYDEK3hqJDfORlni5uBSg7ddpMu
مُصْطَفَى حُسَيْن عَبْد الرّسُول وَذَاحمَوْقُوْفَاتُ العَتَبَةِ الحُسَيْنِيّةِ فِي كرْبَلاءِ المُقَدَّسَةِالمَاجِسْتَير فِي الشِّريعَةِ والعُلُومِ الإسْلامِيّة20018973https://drive.google.com/drive/folders/19Xv1FFTntup_4Z9IpIGo1W81a-GJLivI
سجاد عماد رشیدالأداء المختبري للانابیب البلاستیكیة المدفونة بعمق قلیل تحت طبقة سبیس مسلحة بالجیوسیل تحت تأثیر احمال داینامیكیة متكررةالماجستیر في العلوم لھندسة البنى التحتیة62018976https://drive.google.com/drive/folders/1uL43Dmfx6xwJc0IvAOw6G6j2e_Xc1ozh
محمد قاسم حسونالبحث الدلالي عند قطب الدين الراوندي ت 573الماجستير في اللغة العربية وآدابها41018979https://drive.google.com/drive/folders/1PPdRmgz-Ipwevdu8iheqhmRUuYz_9lGM
هدى مسير عبد الكاظمتأثير الأهتزاز على توزيع الضغط داخل المحمل الزيتيماجستير علوم في الهندسة الميكانيكية - ميكانيك تطبيقي62018981https://drive.google.com/drive/folders/1ukyxJkNU-xft_7BlBssHnbifB7mB3FnB
زهراء نوار جبارآيات النساء في القرآن الكريم ( دراسة تركيبية)الماجستير في اللغة العربية / لغة41018982https://drive.google.com/drive/folders/1yukMVIJIzshvujO9rVx7Lr3cyXihxejc
محمد سعيد ماصخ العرداويالمزِيجَ التّسويقيُّ للِخدماتِ المصرفيّة وتأثيرُهُ فِي تَحِقيقِ قِيمةِ الزَّبون المستدامةالدبلوم العالي في إدارة المصارف33218983https://drive.google.com/drive/folders/1LUSRVVbxQo0jpF4LcHobG4REGOH8XChe
نمارق قاسم حسينقياس العلاقة بين سعر الفائدة وبعض المتغيرات الاقتصادية الكلية دراسة لتجربتي مصر واليابان مع اشارة خاصة للعراق للمدة 1990-2015الدكتوراه فلسفة في العلوم الاقتصادية33018984https://drive.google.com/drive/folders/1zUw80FdgT4T7N_mH84WzJ4WIoUnNXV9r
جمال عبد الأمير حسونتأثير تمرينات خاصة وفقًا للملاحقة التتبعية للبرنامج الحركي في تطوير بعض المهارات الأساسية للاعبي كرة القدم للصالاتالماجستير في التربية البدنية وعلوم الرياضية79618985https://drive.google.com/drive/folders/1KrHzvSvpIbDNooy7B1PjeYGDoL_zdOAP
مريم عوده وحيدوصف خصائص التشوه لبعض نظائر Pd باستعمال IBM-1 and IBFM-1الماجستير في علوم الفيزياء53018986https://drive.google.com/drive/folders/1GaNQ-QnEDvr2PhKpmsS8t0p030swgzuA
نور الهدى عبد المنعم العبوديالمعالجة الأحيائية لسم الزيرالينون المفرز من قبل الفطر Fusarium verticillioides الملوث لحبوب الذرة الصفراء بإستخدام البكتريا Bacillus subtilis و Lactobacillus plantarumالماجستير علوم في الزراعة63018987https://drive.google.com/drive/folders/1s28UWOiKhdIvFoiHjGJgDaANJm0Sa_IR
ساره محسن كاظم الحسينيتحضير وتشخيص مضاد نانوي هجين من الليفوفلوكساسين وتقييم كفائته التثبيطية ضد البكتريا المعزولة من قرحة القدم السكريالماجستير علوم في علوم الحياة57618988https://drive.google.com/drive/folders/1UltYuRmpnmfX3r0aYTkKsAA5peeGnjmk
مريم مهدي عناد الخزعليدراسة تطبيقية لتحليل التمايز في بعض النماذج التطبيقيةالماجستير في علوم الإحصاء31018990https://drive.google.com/drive/folders/19mi7iXAdOKe4ptn_IVoMyz7cnyCU12Cl
سارة سعد عبد الاميردراسة مقارنة لكفاءةالترشيح الغذائي وبعض الصفات المظهرية والنسجية لبعض اجزاء القناة الهضمية المريء والمعدة في نوعين من الاسماك المحليةماجستير علوم حياة59718991https://drive.google.com/drive/folders/19GZH3z3ivVIPq6opANliBhwaBK5ac2d0
مصطفى اموري كاظمتطوير تقنيات مختلفة في التبليط باستخدام مخلفات الزجاجماجستير في الهندسة المدنية62018992https://drive.google.com/drive/u/0/folders/1bpKG39NYZ7H2k4qgMFrQQ6wejv6Mwjkt
عباس عطية عيدتعدد قراءات النص الديني واثرها في صنع التطرف بين القران الكريم والتوراة والتلمودماجستير في العلوم الاسلامية20018993https://drive.google.com/drive/u/0/folders/1cxlqdf4NLzotkNOYtNsoinAst_ClkSkP
زينب حيدر عبد الكريمدراسة الدور الوقائي للمستخلص المائي لنبات حب العزيزCyperus esculentus على بعض المعايير الفسلجية ونسيج الخصى لذكور الأرانب المعامله بخلات الرصاصالماجستير في علوم الحياة59118994https://drive.google.com/drive/u/0/folders/1b77pPvK4pT4tab3ZrWaP_qt2zo1zj_T6
ضياء حسن قاسم محمد الخرسانالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في مدينة كربلاء 1939- 1958ماجستير في التأريخ الحديث والمعاصر90018995يُعد عام 1939 مرحلة فاصلة في تاريخ العراق المعاصر ، حيث وفاة الملك غازي في 4 نيسان 1939، واستلام عبد الإله الوصاية على الملك فيصل الثاني، وما تبع ذلك من اضطراب في الأوضاع السياسية والاقتصادية، وبداية الحرب العالمية الثانية، وانعكاس كل ذلك على الواقعين الاجتماعي والاقتصادي لمدينة كربلاء الامر الذي شكل دافعاً ثانياً لاختيار الموضوع .
ومن جانب آخر وبوصف مدينة كربلاء مركز ديني في العالم الاسلامي وهي مهوى أفئدة مختلف الجنسيات التي القت بضلالها على طبيعة المجتمع وتركيبته السكانية، كمكون مادي ، وعلى فكر وثقافة وفنون وحضارة المدينة كمكون معنوي ، مما حدى بها لان تسير منفردة ببعض الخصوصيات التي ميزت نظيراتها من المدن الدينية ، لتستحق ان يفرد لها دراسة خاصة تستجيب لذلك التنوع ولتلك الاهمية...أما لو تسألنا لماذا المدارس الدينية؟ فمدينة كربلاء لها مركزها الديني وتضم عدد من رجال الدين والعلماء المجتهدين،لذا لا بد أن تكثر فيها المدارس الدينية الحوزوية والسؤال لماذا العادات والتقاليد والمظاهر الاجتماعية في مدينة كربلاء؟ وذلك لأن المدينة لها خصوصية خاصة من الناحية الدينية جعل العادات والتقاليد تختلف عن المدن الأخرى، كالمواكب والمجالس الحسينية وزيارة الأربعين والزيارة الشعبانية، وطريقة ممارسة الشعائر في الجوامع والحسينيات وهناك عادات في شهر رمضان المبارك فهي تقاليد خاصة في مدينة كربلاء، وختان الأطفال والنذور والألعاب، كلها لها وقع خاص عن غيرها من العادات الأخرى، ولو تسألنا لماذا الوضع الصحي؟ فقد تدهور خلال عام 1939 – 1958 وفتكت بالمدينة مختلف الأمراض التي سنخصص لها جدولاً لبيان انواعها وماهيتها اما التعليم فأعتمد بشكل اساس على الكتاتيب والمدارس الدينية أما الحكومية فهي سيئة والتعليم غير جيد فالتعليم الابتدائي يكاد يكون معدوماً مع قلة المتعلمين حتى المرحلة الثانوية قليلة جدا، مما أدى الى انتشار الأمية والجهل في المجتمع الكربلائي حتى أصبح دخول المرأة للمدارس، لدى المجتمع الكربلائي، يعد نوع من الفساد والانحراف الخلقي، ولو تساءلنا لماذا الجانب الاقتصادي في مدينة كربلاء؟ فالجانب الحرفي له وقع خاص تميزت به مدينة كربلاء عن غيرها فهي تحتوي على مختلف الأعمال الحرفية الرئيسة كصناعة الأكفان، والفتالة والدبس والترب، والعبي وغيرها، ولماذا الموارد المالية فكربلاء مدينة ؟ دينية سياحية يأتي إليها مختلف الأموال من داخل العراق وخارجه من الزكاة والخمس والنذور وزكاة أوده وهي اموال خيرية تأتي الى مدينة كربلاء المقدسة من شيعة الهند وغيرها.
آمـــنــة فـــؤاد عبـــد الأميرالتنظيم القانوني لإقتراض الأسهمالماجستير في القانون الخاص34018996إن حجم تداول الأسهم في سوق الأوراق المالية يعكس أهميته محليًا وعالميًا إذ كلما توسع حجم التداولات اليومية على الأسهم ، أصبح السوق أكثر أهمية ونشاطًا.
كما وإنّ تداول الأسهم في سوق الأوراق المالية عن طريق إقتراضها ومن ثم بيعها على المكشوف تعد من المعاملات العاجلة ، والحديثة العهد بالنسبة للدول العربية، والتي تعد صورة من صور المتاجرة بالهامش ، حيث إنَ الهامش والمتمثل بالضمان الذي يودعه المقترض في حساب المقرض هو ما يميّز هذه العملية عن المعاملات التقليدية التي تخص تداولات الأسهم في الاسواق المالية، أي أنّ العميل المقترض سوف يتمكن من المتاجرة بالأسهم بمبلغ يفوق رأس ماله المخصص للمعاملة محل الصفقة، وعلى الرغم من كل ذلك فإنَ المشرع العراقي لم ينظم هذا النوع من المعاملات في قانون ،كونه إِعتمد على معاملات البيع والشراء التقليدية للأسهم.
ولتنشيط حركة تداول الأسهم في سوق الأوراق المالية فقد عمدت بعض القوانين الى تنظيم هذه العملية ، مثل القانون المصري والقانون الكويتي والقانون الاماراتي والعماني وغيرها من القوانين الاخرى، وذلك لأنَ هذه العملية ستؤدي الى تحقيق سيولة عالية في السوق، ونجد أنهُ فضلاً عن وجود الوسيط في عملية الإقتراض ،فإنَ لأمين الحفظ دورًا كبيرًا في هذه العملية، إذ بدونه لا يمكن إتمام عملية الإقتراض ، فهو يقوم بتقديم الإئتمان اللازم أو يسهل تقديمه للبدء والاستمرار في عملية الاقتراض.
ونتيجة لأهمية هذه العملية وخطورتها في الوقت نفسه فقد اهتمت الدراسة بهذا الموضوع ، من أجل وضع قواعد قانونية منظمة لعملية إقتراض الأسهم ،من خلال دراسة وتحليل دور كل الاطراف المتدخلة في ابرام وتنفيذ هذا العقد.
وقد تناولت هذه الدراسة مفهوم إقتراض الأسهم وكيف تتم هذه العملية وَمَن هُمْ أطرافها وماهي اهم خصائصها ،كما تناولت أيضًا مزايا وعيوب هذه العملية وعند الموازنة بينهما تبيّن بأنّ مزاياها تفوق عيوبها، فضلًا عن ذلك فقد تناولت الدراسة أحكام الاقتراض وأهم الالتزامات المترتبة على أطرافها ، وطرق انقضاء هذه العملية والتي تتمثل بطرق الانقضاء العامة فضلًا عن وجود طرق انقضاء خاصة بهذا العقد ،لخصوصيته وحداثته وخطورته في الوقتِ نفسهِ .
عادل حريجه كزار محمد الخفاجيتحليل النص القرآني ( منطلقاته - ومناهجه )الماجستير في لغة القرآن20018998إنَّ مصطلح تحليل النص القرآني من المصطلحات التي شاع تداولها في البحوث والمؤلفات مؤخراً، حتى صار تحليل النص القرآني مادةً مقررةً في أغلب الكليات الإسلامية؛ لما له من أهمية وقيمة علمية اكتسبها من قيمة الكتاب العظيم الذي يبحث فيه، ويُستعمل هذا المصطلح ليشملَ اتجاهين في تحليل النص القرآني، كانا موضع البحث في هذه الدراسة:
الاتجاه الأول: تحليل النص القرآني الذي يعتمد على معرفة الدلالة اللغوية، والنحوية، والصرفية للمفردة، وغيرها من الشرائط، وقد اصطلح الباحثون المُحْدَثون عليه مصطلح (التفسير التحليلي)، والبحث فيه لم يكن على أساس أنَّه تفسير، بل كان السبب في بحثه ههنا هو مفردة التحليل التي وصف بها هذا النوع من التفسير.
الاتجاه الثاني: التحليل النصي الذي يعتمد في دراسته على المناهج والنظريات التي توصَّل إليها علم اللغة الحديث (الألسنية)، وهذه المناهج والنظريات، اعتمدها الباحثون المُحْدَثونَ العرب في التحليل اللغوي للنص القرآني.
أما السبب في اختياري هذا الموضوع فهو للوقوف على الحقل المعرفي الذي ينتمي إليه الاتجاه الأول؛ لأنَّ تسميته تجمع بين التفسير والتحليل بمصطلح واحد، ولم يُبحث فيه عن المائز بينهما، ولم يُبيَّن السبب في وصف هذا النوع من التفسير بالتحليلي، ولم أجد- بحدود اطلاعي- دراسة قد أصلتْ لهذا الاتجاه وأسست له، إلا ما ظهر في كتاب (منهج التفسير التحليلي للنص القرآني) للدكتور محمد صالح الحمداني، وكانت سورة النصر مثالاً لهذه الدراسة، لكنَّ تلك الدراسة لم تتناول النشأة التاريخية والجذور لهذا الاتجاه عند المفسرين، وسّماه الدكتور الحمداني منهجاً، والملاحظ أنَّ هذا النوع من التفسير لم يُذكر بهذا العنوان في مناهج التفسير المعروفة.
ومما دعاني لبحث الاتجاه الثاني هو استعمال مصطلح التحليل النصي في الدراسات القرآنية الحديثة مع اختلاف المناهج والمفاهيم المستعملة تحت عنوان التحليل النصي في تلك الدراسات، فحاولتُ في هذه الدراسة مقاربة المفهومين في دراسة النص القرآني، وذلك ببيان المنطلقات والمناهج المعتمدة في الاتجاهين.
حنان مهدي مال الله مهدي الخفاجيالحَواسُ في دَواوين أصْحابِ المعلقاتِ العشرالماجستير في اللغة العربية وآدابها /أدب41018999يعد الشعر الجاهلي نتاجاً ضخماً رصيناً ضمَّ قصائد شعرية لشعراء أفذاذ على رأسهم أصحاب المعلقات . الذين حكت أشعارهم تقاليد العرب ومعاركهم وطبيعة حياتهم . إنها هو صورة صادقة لكل ما يدور حولهم وما وقعت عليه حواسهم . فكونوا بذلك صوراً شعرية نقلوا حياتهم وما يختلج بنفوسهم في تلك الصور الشعرية التي لا تخلوا من المدركات الحسية المختلفة ، فأثر الحواس واضحٌ في تشكيلها ولولاها لما تشكلت الصور الحسية .
ومن هنا آثرت تناول هذا اللون من الصور فجاءت الرسالة بعنوان ( الحواس في دواوين أصحاب المعلقات العشر ) . وقد جعلتها الباحثة على ثلاثة فصول، تناولت فيها الصور المفردة وكما يلي:
الفصل الأول:(ثلاثية اللمس والذوق والشم) اشتمل على صور ثلاث حواس فضمَّ ثلاث مباحث فجاءت على النحو الآتي :
المبحث الأول : الصورة اللمسية
المبحث الثاني : الصورة الذوقية
المبحث الثالث : الصورة الشمية .
أما الفصل الثاني فقد تم تناوله على أساس أصوات المسموعات ومن هنا فقد جاء على مبحثين وعلى النحو الآتي :
المبحث الأول : الصورة السمعية (صوت المسموعات الحية) .
المبحث الثاني : الصورة السمعية (صوت المسموعات غير الحية) .
لقد كانت نسبة ورود الصور السمعية المتشكلة من وصف الأصوات الصادرة من المسموعات الحية أكثر نسبياً من الصور المتشكلة من أصوات المسموعات غير الحية ؛ وذلك عائد إلى كثرة مصادر الصنف الأول ، وتعلق الشاعر الجاهلي بها كصوت الحبيبة ، أو أصوات الحيوانات وسنكشف عن علاقة الجاهلي الوطيدة بهما مما استدعاه لأن ينقل كل ما يسمعه منهما .
أما الفصل الثالث فقد تم تناوله وفقاً لصور المرئيات وعلى الآتي:
المبحث الأول: الصورة البصرية (صور المرئيات الحية) .
المبحث الثاني: الصورة البصرية (صور المرئيات غير حية) .
وقد سُبِقت فصول الرسالة بالمقدمة ، والتمهيد .
إن طبيعة الدراسة اقتضت الاعتماد على (المنهج الوصفي التحليلي) في استخراج الباحث للنماذج الشعرية وتحليلها ومعرفة الانفعال الذي دفع الشاعر إلى تشكيلها.
إسراء فضل فرحان الأسديالشعر في طليطلة من الفتح 92هـ حتى سقوطها 485هـ دراسة موضوعية فنيةالماجستير في اللغة العربية وآدابها81019000اشتملت هذه الدراسة على دراسة شعر هذه المدينة وشعرائها. وقد بُنِيَت هذه الدراسة على مقدمة، وتمهيد، وثلاثة فصول، متلوة بخاتمة ضمت أهم النتائج التي توصلت إليها هذه الدراسة.
أوضح التمهيد موقع المدينة وما تمثله هذه المدينة من أهمية استراتيجية، واشتمل ايضاً الحياة السياسية في هذه المدينة وما رافقها من احداث اثرت في واقع المدينة السياسي، إضافة الى الحياة الاجتماعية التي كان ينماز بها مجتمع طليطلة، واخيراً ذكرتُ فيه الحياة الثقافية وما كان فيها من حركة أدبية وعلمية.
وكان الفصل الأول لـ (التعريف بشعراء طليطلة ) ، وهم شعراء تلك المدينة المقيمين فيها، والوافدين إليها، وكل من قال شعراً في هذه المدينة. وقد اتبعت في ذلك على الحروف الابجدية.
أما الفصل الثاني (الموضوعات الشعرية) لشعراء هذه المدينة وكان في مبحثين، الأول منها لـ (الموضوعات التقليدية) وهي الموضوعات التي كانت معروفة في المشرق والمغرب وهي (المدح، الغزل، الرثاء، الوصف، الخمريات، الزهد والتصوف)، والثاني (الموضوعات المُطورة) وهي الموضوعات التي تطورت حديثاً لدى الأندلسيين بتقليدهم للمشرقيين وهي (رثاء المدن والممالك الزائلة ، وصف الطبيعة).
وجاء الفصل الثالث لـ (الخصائص الفنية) لشعراء هذه المدينة وكان على ثلاثة مباحث: الأول الاساليب والتراكيب في شعرهم الأساليب الطلبية ومنها (النداء، الاستفهام، الامر، النهي) والأساليب الخبرية ومنها (النفي), وأما الثاني فكان لـ (الصورة الفنية) ومنها ( الصورة التشبيهية الصورة الاستعارية، الصورة المجازية) والثالث (الموسيقى الشعرية) وقد تعرضتُ فيه للموسيقى الخارجية (الوزن والقافية)، والموسيقى الداخلية تعرضتُ فيه لـ (الجناس بأنواعه، جناس ناقص، جناس تام، جناس اشتقاقي، والطباق، والتكرار، تكرار الحرف وتكرار اللفظة، والتدوير)،
علي مجهول صالح الجياشيردود المجاشعي ( 479هـ) على النحاة في كتابه " النُكت في القران الكريم في معاني القران الكريم وإعرابهالماجستيـر في اللغة العربية وآدابهـا41019001لا ريَبَ أنَّ الردود النحوية لقِيت اهتمامًا كبيرًا من النحويين قديمًا وحديثًا فكانت أحدَ أشكال الجدل والخلاف بينهم مما كان له أثر كبير في توسيع قواعد النحو العربي وتثبيتها ،حتى وصل إلى مستوى من السَّعَةِ والشمول.
بَدْءًا يجب الإشارة إلى أنَّ الكتاب حُقّق مرتين : الأول دراسة و تحقيق : إبراهيم الحاج علي ،والثاني دراسة وتحقيق : عبد الله عبد القادر الطويل ، واخترت النسخة التي حققها الطويل في المقام الأول، إلّا أنَّني لم أهمل النسخة الأولى فقد رجعت لها.
وفي هذا المقام أشيرُ إلى أنَّني لم أعقد للأفعال بابًا؛ ذلك أنَّي لم اقفْ في كتابه إلا على مسألتين فقط قد رصدتهما ،و ضممتهما إلى الفصل الأول.
وقد اعتمدتُ المنهج الوصفي التحليلي، إذ اقتنصتُ بين طيَّات هذه الرسالة أغلب المسائل التي ردَّها المجاشعي ،وذلك بمناقشتها، وعرضها على الآراء السابقة، واللاحقة ،ثُمَّ بيان الردود النحوية، وتحليلها، وقد يعقبها وجهة نظر الباحث وما يترجح لديه من الآراء دون سواها.
ولكي يتسنى للدراسة الإحاطة بالموضوع، اقتضت طبيعةُ البحث تقسيمه على تمهيد وثلاثة فصول وخاتمة، توزّعَ التمهيدُ على محورين : الأول خصصته لمؤلف الكتاب، وتضمّن مطالب عدةَّ: اسمه، ونسبه، وكنيته، و ولادته ونشأته، وشيوخه وتلاميذه، ومصنفاته، ورحلاته ، ومنزلته العلمية في كتابه، وأقوال العلماء فيه، وختمته بوفاته. والثاني: التعريف بالكتاب وتضمّن مطالب: سبب تأليف الكتاب، منهجه في كتابه، مذهبه النحوي ،مصطلحاته النحوية، أسلوبه، مصادره ،أثره فيمن بعده، وتحقيقه وسنة الطبع.
وبعد التمهيد يأتي الفصل الأول :وكان بعنوان منهج المُجَاشِعِيِّ في رُدُودِهِ، ومسائل الأفعال وهو دراسة نظرية ، تضمن معنى الردِّ لغة، واصطلاحًا، والنُّحاة الذين ردَّ عليهم المُجَاشِعِيُّ، وألفاظه في الردِّ ،وأهم المعايير التي اعتمدها في ردودهِ، التي شملت أصول النحو السماع ،والقياس ،والإجماع، ومعايير أخرى ،وكان هذا الفصل مقدمة للفصلين الثاني ،والثالث من هذه الدراسة.
ويليه الفصل الثاني محمَّلًا بردود المُجَاشِعِيِّ في باب الأسماء فكان على ثلاثة مباحث: تضمّن المبحث الأول ردود المُجَاشِعِيِّ في مرفوعات الأسماء ،والمبحث الثاني ردوده في منصوبات الأسماء، والمبحث الثالث خصصته لمجرورات الأسماء، فكان هذا التقسيم مُستندًا إلى التقسيم المعروف عند علماء العربية. ويليه الفصل الثالث وكان مخصّصًا لردود المجاشعي في باب الحروف، فكان على ثلاثة مباحث،: تضمن المبحث الأول ردود المُجَاشِعِيِّ في الحروف الأحادية، والمبحث الثاني ردوده في الحروف الثنائية، وجاء المبحث الثالث ردوده في الحروف الثلاثية . وقد استندت في هذا التقسيم على ما وجدتُهُ في كتاب معاني الحروف لأبي الحسن علي بن عيسى الرمانيّ المتوفى سنة384هـ وختمتُ البحث بخاتمةٍ جمعتُ فيها أهم النتائج التي توصلتُ إليها في البحث .
شيماء هادي نعمةأثر ستراتيجيات إدارة الأرباح في تغيير التدرج الائتماني لعينة من المصارف العراقية - دراسة تحليلية للمدة من 2004 إلى 2016ماجستير في العلوم المالية والمصرفية33219002الهدف من الدراسة تحديد اثر ستراتيجيات إدارة الأرباح في التغير في التصنيف الائتماني ومن اجل ذلك , تم اعتماد ستراتيجيات ادارة الارباح بنوعيها (إدارة الأرباح المستندة على الانشطة الحقيقية و إدارة الأرباح على اساس الاستحقاقات ) , كما تم التعبير عن التصنيف الائتماني من خلال النسب المالية .
أُجريت الدراسة في القطاع المصرفي العراقي حيث تم الحصول على المعلومات المالية اللازمة بنشاط كل مصرف من المصارف عينة الدراسة , بلغ عددها اثنا عشر مصرفا ً للمدة من 2004 ولنهاية عام 2016 .
تم استخدام نسبة الربح السنوي إلى اجمالي الارباح خلال سنوات الدراسة , ونسبة الرافعة المالية لقياس التصنيف الائتماني , واختبار الارتباط البسيط , واختبار معنوية الارتباط T , واختبار الانحدار البسيط , واختبار معنوية الانحدار F , ومعامل التحديد R2 لقياس تأثير المتغيرات المستقلة على المتغيرات التابعة , واخيرا تم استخدام البرنامج الاحصائي SPSS 21 .
تم التوصل إلى مجموعة من الاستنتاجات التي يمكن التعبير عنها بشكل مختصر بأنه يوجد تأثير لسلوكيات ادارة الارباح على التغير في التصنيف الائتماني لكل مصرف من المصارف العراقية بشكل منفردا ًومجتمعا ً . بينت نتائج الدراسة ان ممارسات إدارة الأرباح من تؤدي إلى أزمة ثقة في مهنة المحاسبة والتقارير المالية الصادرة عن المحاسبيين وبالتالي زيادة قدرة ادارة المصارف العراقية على مواجهة المخاطر الائتمانية من خلال ممارسات سليمة والابتعاد عن الممارسات الاحتيالية .
واختتمت الدراسة بالعديد من التوصيات المتعلقة بالدراسات الحالية والدراسات المستقبلية بشأن المتغيرات الرئيسة لها . كان من التوصيات التي نادت بها الدراسة الفهم الجيد لممارسات ادارة الارباح واهمية النظر بركائز الحوكمة الرشيدة في الشركات وتطبيقها بشكل الزامي .
إيلاف محمد عبد النبيتأثير تمرينات خاصة بالتحفيز الكهربائي في تحسين (قمة-مساحة) النشاط الكهربائي لاهم عضلات الذراع الضاربة ودقة الضرب الساحق الامامي بالريشة الطائرةالماجستير في التربية البدنية وعلوم الرياضة79619003The aim of the research is to know the effect of electrical stimulation exercises in improving the electrical activity of the most striking muscles of the arm and the beating accuracy of the front wind. Despite the great efforts exerted by the trainers, there is a weakness in the level of achievement of the players in the badminton game. The researcher resorted to preparing special exercises and a device to develop the level of achievement for the players and evaluate their performance ,
The study was aimed at;
Preparation of electro-stimulation exercises to improve the (peak-area) electrical activity of the striking arm muscles and the crushing beating accuracy of the feather .
Identify the effect of exercise on electric stimulation in improving the (peak-area) electrical activity of the striking arm muscles and the crushing beating accuracy of the feather Identification of the electrical activity values of the striking arm muscles and the crushing beating accuracy of the feather.
If the researcher relied on the experimental approach to suit the nature of the study, the sample consisted of (12) player category applicants were randomly divided into two experimental groups formed each group of (5) players, if the researcher used during the training units two incentive devices as training methods relied on by Data on electrophysiological planning of the target muscles and three levels of electrical stimulation of each player to the rest of the research included muscle strength exercises applied to the first experimental group and a group of muscle strength exercises applied to the second experimental group.
The researcher used the statistical file (spss) to address the search results.
The researcher reached the following conclusions:
2-. The regulated diversity in the values of the electrical stimulation frequencies contributed to the development of the muscle strength of the muscle groups working in the game of badminton 2-. The adoption of modern technology in training contributes effectively to the economy with the effort and time spent by the trainer and the player in developing the achievement.
The researcher recommended 1 - The need to adopt electrical stimulation devices in various sports fields for the preparation of real results through which the construction of training curricula have an effective impact.
2 - The importance of the adoption of practical rationing in the use of electrical stimulation through the index of the top of the electric wave and the area of the curve curve (electrical planning data) of the muscles.
إيمان عباس عبيد الجنابيأثر الاستثمار في التعليم العالي على النمو الاقتصادي في العراق للمدة (1990- 2016)الدبلوم العالي في علوم الاقتصاد33019005تتمثل مشكلة البحث في تذبذب الإنفاق على التعليم العالي وتدني مستويات الاستثمار من خلال مدة البحث قد ادى الى تراجع في مستوى التعليم وقصور استثماراته وتراجع في قدرة قطاع التعليم العالي على استيعاب مزيد من الطلبة مثلما اثر سلبا في نوعية مخرجاته وكل ذلك يؤثر سلبا في النمو المستدام الذي ظل رهين قطاع النفط وحركة الانتاج والاسعار التي تحكمانه.
منهجية البحث ومصادر البيانات :
تم اعتماد الاسلوب الوصفي في عرض الاستثمار والانفاق على التعليم العالي في العراق ، والتحليل الكمي باستخدام الاسلوب القياسي لقياس أثر الانفاق في التعليم على النمو الاقتصادي في العراق للمدة (1990 _ 2016).. ولعدم توفر البيانات الخاصة لسنة 2016 تم تحديد الدراسة (2015-1990) وتم الاعتماد في هذا البحث على البيانات من الجهات الرسمية متمثلة في وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي (الجهاز المركزي للإحصاء وتكنلوجيا المعلومات) فضلا عن الرسائل والاطاريح الجامعية وكذلك البحوث العلمية. إذ تقسيم البحث الى ثلاثة مباحث رئيسة: -
المبحث الاول : إطار نظري مفاهيمي عن الاستثمار والاستثمار في رأس المال البشري .
المبحث الثاني: واقع التعليم العالي في العراق .
المبحث الثالث: التحليل القياسي لأثر الاستثمار في التعليم العالي على النمو الاقتصادي في العراق.
مريم حسن محمدالبحث الصرفيّ في كتاب إعراب القرآن الكريم وبيانه لمحيي الدّين درويش(ت1402هـ-1982م)الماجستير في لغة القرآن وآدابها/لغة41019006فقد تضافرت جهود علماء العربية القدماء والمحدثين على الاهتمام بدراسة القرآن الكريم ؛ بغية الوصول إلى المعاني التي يتضمنها , وتبيين أغراضه ومغزاه , ومن مظاهر هذا الاهتمام أنّهم ألّفوا كتبًا كثيرة في إعراب القرآن الكريم , ومنها:كتاب (إعراب القرآن الكريم وبيانه) للأستاذ محيي الدّين درويش(ت1982م) الذي يعدّ أهم كتاب أُلّف في إعراب القرآن في العصر الحديث , وقد تناول في أثنائه الإعراب , والبلاغة , والتفسير , واللغة , فضلًا على اهتمامه بالحديث عن آيات الأحكام , والعناية بالقراءات القرآنية , وكذلك الاهتمام ببعض أحكام التجويد.
وإنّما أكثر الأستاذ الدّرويش من البحث في علم الإعراب , وعلم التصريف , وعلم المعاني , وعلم البيان ؛ لأنّها علوم شديدة الاتّصال بعضها ببعض , ومن هنا يمكن القول:إنّ هذا الكتاب من كتب تحليل النصّ القرآنيّ.
وقد بنى المؤلف كتابه على كتب التفسير , مثل:المحرّر الوجيز لابن عطية , والكشاف للزمخشريّ , والبحر المحيط لأبي حيان الأندلسيّ.وكذلك اعتمد على كتب النحو القديمة , وآية ذلك أنّه كان يورد آراء أئمة النحو , مثل:سيبويه , والكسائيّ , وابن هشام , كما اعتمد في بناء كتابه على المعجمات اللغويّة , مثل:القاموس المحيط للفيروز آبادي , والمصباح المنير للفيّوميّ , ومختار الصحاح لأبي بكر الرّازي.
وعلى أيّ حال إنَّ المادة التي عكف على دراستها هذا البحث هي المادة الصرفيّة من هذا الكتاب , الأمر الذي كان سببًا بوسمها بـ(البحث الصرفيّ في كتاب إعراب القرآن الكريم وبيانه لمحيي الدّين درويش(ت1402ه-1982م) ).
وقد سخّر المؤلف المنهج الوصفيّ التقريريّ في تحليل الظاهرة الصرفية في كثير من مواضع كتابه , بيد إنّه في بعض المواضع كان يميل إلى المنهج المعياري في تفسير مسائل الصرف , وهو المنهج السائد في الدراسات العربية القديمة , وممّا يلاحظ على المؤلف أنّه كان يأخذ بأصح التوجيهات , ويردّ على الآراء التي كان يرى فيها تكلفًا وصناعة.
وكان يميل إلى تلخيص ما يراه مفيدًا من الآراء التي تتعلق بالصرف بما يفي بالغرض , ويحقّق المطلوب , على أنّه كان يميل إلى الإسهاب والإطالة حين يرى أنّ بعض المسائل الصرفيّة تحتاج إلى مزيد من التوضيح والفهم.
وممّا يلاحظ على منهجه التدوينيّ للمادة الصرفيّة أنّه لم يكن يتحدث عن المسألة الصرفيّة في مكان واحد ؛ فقد كان يذكر المسائل التي تتصل بالصرف بعنوان اللغة , وقد يذكر المسائل الصرفية في أثناء إعرابه آيات القرآن الكريم أو بعنوان الفوائد والبلاغة.
والمنهج الذي اعتمدته الباحثة في الرسالة منهج استقرائيّ , وصفيّ تحليليّ , يقوم على تتبع الظاهرة الصرفيَّة في كتاب إعراب القرآن الكريم وبيانه , مع محاولة تصنيفها على وفق الحقل الصرفيّ الذي تردّ فيه , وتحليلها بالاعتماد على كتب اللغة القديمة والحديثة.
علي سلمان رشيد الكر يطٌيدور الإدعاء العام في تحريك الدعوى الجنائية ضد القادة والرؤساءماجستير قانون عام34019007لقد تناولت هذه الرسالة بحث دور الإدعاء العام في تحريك الدعوى الجنائية ضد القادة والرؤساء , وفق نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية , فقد أوضحت الدراسة مفهوم الإدعاء العام في المحكمة الجنائية الدولية , وكيفية تشكيله والشروط التي يجب توافرها في شخص الإدعاء العام , وكذلك بينت كيفية تطـــور المسؤوليــة الجنائيـة الدوليــة للقــادة والرؤســاء , ابتداءً من قانون (ليبر) ومرورًا بمحاكمات الحرب العالمية الثانية محكمتي (نورمبرغ وطوكيو) , وبعض الاتفاقيات الدولية , ومن ثم في الأنظمة الأساسية للمحاكم الجنائية الدولية الخاصة , وصولًا إلى النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية .
وقد أتضح أن تحريك الدعوى الجنائية أمام المحكمة الجنائية الدولية , يكون من قبل الإدعاء العام في المحكمة , بناءً على الإحالة من مجلس الأمن , الذي يتمتع بسلطة أحالة حالة معينة , تتعلق بجريمة أو أكثر من الجرائم التي تدخل في اختصاص المحكمة الجنائية الدولية , أو بناءً على الإحالة من الدول الأطراف في النظام الأساسي للمحكمة , أو الدول غير الأطراف في النظام الأساسي في حال إعلان قبولها اختصاص المحكمة الجنائية الدولية , أو من قبل الإدعاء العام في المحكمة من تلقاء نفسه , بناءً على المعلومات والأدلة المتوفرة لديه يمكنه تحريك الدعوى الجنائية .
وأخيرًا تطرقت الدراسة إلى المشاكل التي تعترض دور الإدعاء العام في تحريك الدعوى الجنائية ضد القادة والرؤساء , والتي ممكن أن تشكل قيدًا أو عائقًا يحد من فاعلية الإدعاء العام في ممارسة دوره , فبعض من هذا المشاكل تضمنتها القوانين الداخلية للدول وبعض الاتفاقيات الدولية , مثل مبدأ عدم تسليم المجرمين , وكذلك قوانين العفو الوطنية التي تصدر من السلطات المختصة داخلة الدولة , وتتضمن العفو عن مرتكبي الجرائم الدولية التي تدخل في اختصاص المحكمة الجنائية الدولية , وبعضها الآخر ورد في النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية .
اغلاق القائمة