ملخص نور رياض كشاش مرتضى

المقدمة

 

الحمد لله الذي أنزل القرآن بلسان عربي مبين، والصلاة والسلام على أبلغ الفصحاء والمتكلمين – سيدنا محمد أشرف المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين.

تعد الجُملة الركن الأساس للغة، إذ إنّ المتكلمين يعِّبرون عن أغراضهم وغاياتهم باستعمال الجُمل التي باجتماعها تكوّن اللغة، فاللغة هي مجموعة من الجمل يرتبط بعضها ببعضٍ من خلال السياق الذي يرشحها لتكّون معنى معيناً، فالجُملة هي الوحدة اللغوية التي تجمع قوانين النحو المختلفة لتكّون وحدة أكبر منها وهي (النص)، فالبحث في الجملة يكاد يجمع النحو من أطرافه المختلفة، لذا فقد عزمت البحث في موضوع الجملة بَعَدَ موافقة أستاذي الفاضل الأستاذ الدكتور عبد الكاظم الياسري، وأساتذتي في قسم اللغة العربية.

لقد تجلت فكرة البحث بعد اقتراح الدكتور حسن عبد الغني الاسدي مشكوراً البحث في موضوع”بناء الجملة العربية في ديوان بني أسد”وبعد أن طرحت الموضوع على الدكتور عبد الكاظم الياسري أبدى رأيه بسعة الموضوع مع ضيق الوقت مقترحا الاقتصار على الجملة الاسمية فأصبح البحث موسوما بـ” بناء الجملة الاسمية في ديوان بني أسد ـ أشعار الجاهليين والمخضرمين­ ـ “.

وقد اخترت الشعر ميدانًا للدراسة كونه يجمع في أسلوبه بين متانة اللغة وفصاحتها ومحاولة الشعراء فيه إبراز الجمال الذي تحمله اللغة وذلك باتباعهم الطريقة الجامعة بين الأسلوب الأدبي (الفني) وبين الأسلوب اللغوي للوصول إلى مبتغاهم.

لقد حظي شعر بني أسد باهتمام العديد من الباحثين الذين تناولوه بالدراسة، لكن هذهِ الدراسة تركزت على الجانب الفني في معظمها وكذلك على الجانب الصرفي، ولم اطلع- في حدود علمي- على دراسة عنيت بالجانب النحوي لشعر بني أسد.

ونهجت في هذه الدراسة المنهج (الوصفي التحليلي) الذي يتمثل في إستقراء صور الجملة وأنماطها، ثم إحصاء عدد مرّات ورودها في ديوان بني أسد، وبيان الوظائف النحوية، وتوضيح العلاقات بين هذهِ الوظائف وكيفية ارتباط الجًمل بعضها ببعض، ومدى قدرة الشاعر على الموازنة بين الشكل والقيمة الفكرية أي بين الشكل والمعنى، ومعرفة التغييرات التي تطرأ على عناصر بناء الجملة، وما لهذهِ التغييرات من أثر في المعنى، ومدى قدرة شعراء بني أسد في اتباع هذه الظواهر للتعبير عن آرائهم وقضاياهم.

وقد اعتمدت هذه الدراسة أمات الكتب التي تناولت موضوع الجملة أو مايتعلق بها ولعل أهمها (الكتاب) لسيبويه (ت 180هـ )، و(المقتضب) للمبرد( ت285هـ)، و(الخصائص) لابن جني (ت392هـ )، و(دلائل الإعجاز) لعبد القاهر الجرجاني (ت471هـ ).

أما أهم المراجع التي أفادت منها الدراسة فمنها (في النحو العربي نقد وتوجيه) و في (النحو العربي قواعد وتطبيق) للدكتور مهدي المخزومي، و(بناء الجملة العربية) للدكتور محمد حماسة عبد اللطيف، و(الجملة العربية- تأليفها وأقسامها) للدكتور فاضل السامرائي، و(الجملة العربية- مكوناتها- أنواعها- تحليلها) للدكتور محمد إبراهيم عبادة.

اقتضت خطة البحث أن تكون على تمهيد وثلاثة فصول وخاتمة ، تناول التمهيد نبذة مختصرة عن قبيلة بني أسد، وكذلك مفهوم الجملة بين القدامى والمحدثين ومدى اختلافهم في حدّها.

أما الفصل الأول فكان عنوانه(الجملة الاسمية)، ويقسم على ثلاثة مباحث، تناول الأول (الجملة الاسمية المطلقة) ، والثاني (الجملة الاسمية المقيدة) ، والثالث (الجملة الاسمية المنفية).

أما الفصل الثاني فكان عنوانه (الجملة الاسمية المؤكدة) ويقسم على أربعة مباحث تناول الأول(التوكيد بالتكرار)، والثاني (التوكيد بالأداة)، والثالث(التوكيد بأدوات الزيادة)، والرابع (التوكيد بالأساليب).

أما الفصل الثالث فكان عنوانه (عوارض التركيب في الجملة الاسمية) ويقسم على ثلاثة مباحث تناول الأول (التقديم والتأخير)، والثاني (الحذف والذكر) والثالث (الفصل والوصل)، وختمت الرسالة بتثبيت أهم ما تمخّض عنه البحث من نتائج.

ولابدّ لي أن أوضح أن الفصل الأول كان متميزًا عن باقي فصول الرسالة من ناحية الطول نظرًا للأقسام والصور والأنماط العديدة التي تضمنها الفصل.

وأخيرًا فإنّ واجب الوفاء والعرفان بالجميل يملي عليَّ ذكر من جادَ عليَّ بالفضل وسعة الصدر وهو أستاذي الفاضل الدكتور عبد الكاظم الياسري طالبة من اللهU أن يَمُنَّ عليهِ بالخير ودوام العافية إنّه سميع مجيب، كما لا يسعني إلا ان أشكر أساتذتي في قسم اللغة العربية (جامعة كربلاء) على ما بذلوه من جهود علمية وما استلهمتهُ منهم في المرحلتين الأولية والعليا.

 

 

اغلاق القائمة