رياض حاتم حداوي

introduction

     تنتمي اللشمانيا الى مجموعة من السوطيات الدموية Haemoflagellates وتعود الى عائلة Trypanosomatidae التي تضم العديد من الأجناس ومن ضمنها جنس اللشمانيا Leishmania ويكون للطفيلي شكلان احدهما الشكل المسوط Leptomonad form, ويوجد في المضيف اللافقري والشكل الثاني عديم السوط Amastigote ويوجد في المضيف الفقري في داخل خلايا الجهاز الشبكي البطاني ويتكاثر في كلا المضيفين بالانقسام الطولي المباشر.

هناك أكثر من 20 نوعا”” ممرضا”” يعود لجنس اللشمانيا والتي تسبب مظاهر سريرية مختلفة ، النمط الجلدي Cutaneous Leishmaniasis والنمـــط الجـــــلدي المنتشر

Diffuse cutaneous Leishmaniasis والنمط الجلدي المخاطي Mucocutaneous Leishmaniasis والنمط الاحشائي Visceral Leishmaniasis (Marquardt et al., 2000) .

يعد داء اللشمانيا مشكلة الصحة نظرا” لما له من اثر كبير في المعدلات المرضية ولقدرته على الانتشار بابعاد وبائية تلقي اعباء ثقيلة على الخدمات الصحية الوطنية (Neoumine, 1996), ان منظمة الصحة العالمية اعطت اولوية كبيرة للبحوث المتعلقة باللقاح ضد داء اللشمانيات اذ اصبح واحدا” من اهم اهداف هذه المنظمة انتاج لقاح فعال وسهل التحضير وذي كلفة قليلة ضد داء اللشمانيات (WHO, 1995) .

   وتجدر الاشارة الى ان الكثير من التجارب في الحيوانات المختبرية تتم الان في بعض الدول التي اصبحت بحاجة الى هذا اللقاح , وان هذا الاهتمام الكبير بانتاج اللقاحات ضد داء اللشمانيات اعطى نتائج جيدة في بعض دول العالم وخاصة فنزويلا , البرازيل وايران (Modabber, 1996; Modabber, 1995) , وفي العراق قام بعض الباحثين بدراسة امكانية انتاج لقاحات ضد أنواع اللشمانيات المنتشرة في القطر (الهرمزي, 1988 ؛ التميمي, 1990؛ الموسوي, 1995).

ويعد داء اللشمانيات سادس مرضا”” طفيليا”” من حيث الانتشار والاهمية ويظهر هذا المرض في الانسان باربعة اشكال حيث تسجل سنويا” حوالي مليون الى مليون ونصف حالة تمثل 50-70% من مجموعة الحالات الجديدة, وتسجل حوالي 500000 حالة اصابة باللشمانيا الاحشائية سنويا” (WHO, 2000) , وللحد من خطورة هذا الطفيلي يجب ان تحضر انتيجينات لطفيلي اللشمانيا للحد من خطورته, ولكي تتمكن من عملية تحضير الانتيجينات نحتاج الى انجاح عملية الزرع لطفيلي اللشمانيا حيث استخدمت عدة اوساط زرعية لتنمية هذا الطفيلي منذ عام 1903.

الهدف من لدراسة:

دراسة كفاءة بعض الاوساط الزرعية في تنمية طفيلي اللشمانيا الحشوية لانتاج اعداد كبيرة من الطفيلي بمدة زمنية اقصر وامكانية الحصول على ضراوة افضل في احداث الاصابة بالحيوانات المختبرية.

اغلاق القائمة