صفاء عبد علي عبد الأمير

المستخلص

 

يُعد موضوع تخطيط خدمات الصيانة أحد أهم المواضيع التي لاقت وتلاقي اهتماماً واضحاً من قبل أغلب المنظمات في الوقت الحاضر ورغبة القائمين على الإدارة العليا في هذه المنظمات في الكشف عن الجوانب التي تسبب انخفاض الإنتاج مما يملي عليهم الاهتمام بعمليات الصيانة التي تعتمدها هذه المنشآت ، ومن هذا المنطلق جاءت فكرة هذه الدراسة لتبين الدور الذي يؤديه التخطيط المسبق لعمليات الصيانة بقسميها الوقائية والعلاجية التي تُسهم في تقليل العطلات وأوقاتها وبما يؤدي في نتيجتها إلى زيادة الإنتاج للمنظمات التي تعتمد أسلوب التخطيط المسبق للصيانة .

وقد ركزت هذه الدراسة في جانبها العملي على دراسة واقع حال الصيانة في محطة كهرباء المسيب الحرارية بوصفها واحدة من المحطات الكبرى في العراق والدور الذي يؤديه في رفد المنظومة الكهربائية و معرفة العطلات التي تتعرض لها الوحدات الأربعة في المحطة والإنتاج التي تحققه المحطة من الطاقة الكهربائية بعد الانتهاء من عمليات الصيانة المخططة وغير المخططة ، وقد بينت هذه الدراسة الدور الذي يؤديه التخطيط المسبق للصيانة في زيادة إنتاج الوحدات ، وتبنت هذه الدراسة في إطارها النظري مفهوم الصيانة في إطارها العام وأهميتها والأهداف التي تسعى لتحقيقها والسياسات و المتطلبات الواجب توافرها في الصيانة والموقع الذي يحتله قسم الصيانة في الهيكل التنظيمي للمنظمات وألقت الضوء على الإجراءات التي تتبعها المنظمات في تخطيطها لخدمات الصيانة ، وركزت مشكلة الدراسة على عدة تساؤلات منها , هل أن التخطيط لخدمات الصيانة يؤدي إلى زيادة الإنتاج ؟ وهل يتم التخطيط وفقاً للأسس والأساليب العلمية ؟ ، وكما اعتمدت الدراسة على فرضيتين أساسيتين مفادهما (توجد علاقة ارتباط ذات دلالة معنوية و إحصائية بين أوقات العطلات وكمية الإنتاج ) ( يوجد تأثير ذو دلالة إحصائية بين أوقات العطلات و كمية الإنتاج) وتوصلت هذه الدراسة إلى مجموعة من الاستنتاجات منها ما يتعلق بالجانب النظري ومنها ما يتعلق بالجانب العملي وعلى ضوء الاستنتاجات التي تم الوصل إليها عرضت الدراسة مجموعة من التوصيات الضرورية للمحطة ، و اقترحت الدراسة خطة أو برنامج عمل لصيانة الوحدات داخل المحطة .

 

اغلاق القائمة