زينب عزيز هــادي الموســــوي

المقدمة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف خلق الله محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين وبعد :

يُعّد الشعر ديوان العرب وسجل ايامهم ومآثرهم ، وفيه جوانب متعددة وواسعة مازالت بحاجة ماسة للدراسة والبحث على الرغم من كثرة البحوث والدراسات التي كتبت فيه .

ويعد الشعر النسوي جانباً من جوانب الشعر العربي ، لان المرأة جزء من امةٍ شاعرة بالطبع .

وغرض الغزل من الاغراض النادرة في شعر النساء وبوحي من ذلك كانت فكرة اختياري لهذا الموضوع لكونه واحداً من الموضوعات التي لم تنل عناية الباحثين ولم يحظ بما يستحقه من الدراسة قديماً وحديثاً ، فقد اقتصر الامر على ملاحظات بسيطة مبثوتة في كتب التراث يصعب على القارئ ان يخرج منها بتصور يبيّن عن طبيعة شعر الغزل وخصائصه .

ولست أنكر انني قد وقفت من خلال البحث والاستقصاء على عدد من الدراسات لباحثين ، كان لهم فضل السبق في دراسة بعض جوانب شعر المرأة ، كالفصل الذي عقدهُ الدكتور احمد الحوفي في كتابه ” المرأة في الشعر الجاهلي ” ، والفصل الذي عقدهُ الدكتور احمد الهاشمي في كتابه الموسوم ” المرأة في الشعر الجاهلي ” ، فقد كان في هذين الفصلين جهد كبير تفيد البحث وقد اشرت اليه في صفحات البحث وسطوره .

غير اني حاولت دراسة شعر الغزل عند النساء بشكل لم يتناوله احد بالصورة التي اخذتها لبحثي ، ولست انكر فضل الدكتور المشرف وجهده في رسم صورة البحث بعموميته وتفاصيله .

فقد حاول البحث استقصاء شعر الغزل من جذوره الاولى في الجاهلية مروراً بعصر صدر الاسلام وانتهاءً بالعصر الاموي الذي نضج فيه ذلك الشعر . فقد رسم البحث مأثرة من مآثر العرب التي خلفتها المرأة العربية بعصور متباينة وظاهرة طالما اهملها الباحثون ولم يتوافروا على دراسة اكاديمية لها.

وبعد عرض الموضوع على اساتذة قسم اللغة العربية في جامعة كربلاء شجعوني على ولوج هذه التجربة وتوقعوا لدراستي ان تخرج بنتائج تضيف الى مكتبة التراث رأياً جديداً ينتفع به الباحثون .

ومن خلال تأمل النصوص ودراسة الظروف التاريخية والنفسية لانبثاقها والمواصفات الفنية التي اتسمت بها وجدت من المناسب ان تقع الرسالة في تمهيد وثلاثة فصول .

جاء التمهيد معنياً ببيان أهمية الغزل في الشعر العربي عموماً ومحاولة استقصاء من كتب في ذلك الغرض في شعر المرأة بعصور متباينة الجاهلي منها والاسلامي .

وكان لابَّد للاشارة الى حياة النساء اللاتي كتبن شعر الغزل فكان الفصل الاول ترجمة لحياة النساء في العصر الجاهلي وعصر صدر الاسلام والعصر الاموي .

اما الفصل الثاني فقد عُني بدراسة لغة شعر الغزل عند النساء من الفاظ ومعاني واساليب.

وجاء الفصل الثالث مخصصاً لدراسة اهم الخصائص التي تميز بها شعر الغزل النسوي .

وانتهت الرسالة بخاتمة لخصت فيها ابرز النتائج التي توصل اليها البحث اعقبتها بقائمة المصادر التي اعتمدتها في انجاز هذا العمل ، وقد اثرت منهجاً عاماً لرصد شعر الغزل النسوي .

وكان من اهم الصعوبات التي واجهت البحث محاولة معرفة شواعر الغول عدم وجود ترجمة لهن تؤكد انتمائهن لهذا العصر او ذاك فضلاً عن انتقال البحث من عصر الى اخر لكن عمق التامل والصبر على عناء البحث ذلل ذلك الامر .

ولايسعني إلا أنْ أتقدم بالشكر الجزيل لاساتذة اللغة العربية في جامعة كربلاء الذين لم يبخلوا بنصيحة وارشاد للباحثة .

وارجو من العلي القدير ان اكون قد وفقت في تقديم عمل يخدم المكتبة العربية فان كان ذلك فهو التوفيق من الله وان لم يكن فحسبي اني اجتهدت ولكل مجتهد نصيب .

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

اغلاق القائمة