سلام حسين عبد الله

الخلاصة

يستخدم مصطلح نانو لوصف المواد واحد او اكثر من المكونات التي تمتلك على الاقل بعد واحد بمدى (1- 100) نانو متر . ان التركيب المميز لطبقات الهيدروكسيد الثنائية لفت نظر المتخصصين في الاستفادة منها وقابلية التبادل الايوني بين الطبقات لذا فأن الطبقات الهيدروكسيد الثنائية جلب انتباه الكثيرين في مجالات الطب الحيوي. وفي مراحل التطور العلمي اثبتت قابلية الذوبان لمثل هذا المركب ، انه يجب ان يأخذ جانب السلامة بنظر الاعتبار للحفاظ على ثبات الدواء كيميائياً وفيزيائياً بالإضافة الى فعالية الطريقة . بصورة عامة واضافة لذلك استعملت هذه الطريقة لتحسين قابلية الذوبان وكذلك السيطرة على تحررية الدواء داخل الجسم ولتحديد التأثير السمي خلال مراحل التطور لتحسين ذوبان الدواء واختزال الجسيمات الى حجم نانوي.

يعتبر دواء الرايفامبسين من المركبات ذات الأهمية الكبيرة والضرورية لمعالجة مرض السل الرئوي أو التدرن للمرضى المصابين بالتدرن، ونظراً لكونه غير مستقر ويحتوي على بعض المساوئ مثل الذوبانية القليلة في الماء وكذلك الزيادة او النقص منه يسبب أثار سلبية على الجسم ولغرض الحد من هذه المساوئ وجدت هذه الدراسة والتي تضمنت تحضير مجموعة من مركبات المغنسيوم/ ألمنيوم- الرايفامبسين النانوية الهجينة وبنسب مولية مختلفة (R= 2, 3, 4, 5) باستخدام الطريقة المباشرة وغير المباشرة وعند درجة حرارية (70 C°).

بينت دراسات حيود الاشعة السينية (XRD) بأنه افضل نسب مولية لتحضير المركبات (R= 5) لظهور قمة ذات شدة عالية والتي تشير الى ان البلورة اكثر انتظاماً. اضافة الى ذلك، بينت اطياف حيود الاشعة السينية اقحام الرايفامبسين بين طبقات المغنسيوم/ المنيوم بنجاح من خلال المقارنة بين قيم سمك الطبقة بعد وقبل الاقحام. كذلك تم تشخيص المركبات النانوية الهجينة بأستخدام اطياف الاشعة تحت الحمراء (FTIR). إضافة إلى ذلك، تم دراسة حركيات التحرر للرايفامبسين إلى أوساط مائية مختلفة مثل الفوسفات والكبريتات وبتراكيز مختلفة وكذلك أوساط مائية ذات دوال حامضية مختلفة مشابهة الى السائل الهضمي باستخدام معادلات الرتبة الصفرية، الأولى والثانية الكاذبة بالإضافة إلى استخدام معادلة Bhaskar والتي تمثل انتشار الحامض من بين التجمعات الجزيئية وقد بينت هذه الدراسة بأن حركية التحرر تحكمها للرتبة الثانية الكاذبة.

اضافة الى ذلك، تم دراسة معادلات لتحليل انتشار الجزيئات او الايونات من بين تجمعات المركبات النانوية الهجينة ودراسة حركيات انتشار دواء الرايفامبسين من بين هذه التجمعات خلال أوساط مائية مختلفة مثل ايونات الفوسفات والكبريتات وبتراكيز مختلفة وكذلك خلال أوساط مائية بدوال حامضية مختلفة.

تم تطبيق المعادلات المطورة للانتشار من الرتبة الثانية وقد ظهر ان المعادلة المطورة اكثر انطباقاً على التنافذ الايوني من بين التجمعات الجزيئية للمركبات النانوية الهجينة مقارنة بمثيلاتها من المعادلات المستخدمة سابقاً.

اغلاق القائمة