اسراء ناصر غلام

المقدمة وإستعراض المراجع Introduction & Literature Review

 

1-1 : المقدمة       Introduction

 

       تعد شعبة النواعم من اكثر شعب المملكة الحيوانية تنوعاً إذ تضم اكثر من 130,000 نوعا معروفا حالياً وبذلك تكون هذه الشعبة هي الثانية في التصنيف بعد شعبة المفصليات في غزارة الأنواع ، وتضم هذه الشعبة عدداً كبيراً من الحيوانات اللافقرية مختلفة الاشكال (اليوسف وياسر، 2002) ، وتتواجد النواعم في مدى واسع من الأنظمة البيئية في المياه العذبة إذ يمتد تواجدها من الرواسب الناعمة في قعر البحيرات والبرك الى القاع الصخري في بعض الانهار ، وأن معظم النواعم تنتشر في الانهار والجداول التي تمتاز بنقاوتها والتي يكون فيها معدل الاوكسجين المذاب عالياً وذات قاع مكون من الرمل أو الحصى (Dillon, 2003 and Robert).

   تمتاز نواعم المياه العذبة بمدة حياتها الطويلة والتي تصل لعدد من العقود وبعض الانواع يمكن ان تبقى لأكثر من مئة عام (Bauer, 1992) ، وتتواجد بعض النواعم بشكل تجمعات في القاع وتتراوح كثافتها بين 10-100 فرد/ م² وبذلك فإن الكتلة الحية Biomass لها تكون أعلى بكثير من بقية اللافقريات القاعية الكبيرة وقد بين (Strayer and Dudgeon (2010 أن احد الاسباب الرئيسة للنسبة العالية لعدد الانواع المنقرضة والمعرضة للخطر من النواعم في المياه العذبة هو انها تكون من الانواع المتوطنة التي يكون لها مدى محدود من التوزيع الجغرافي وهذا التحديد غالباً ما يكون لنظام بيئي معين كنهر او بحيرة ، إذ يكون لهذا النظام خصائص فريدة ملائمة لهذه المجموعة من الاحياء . والعوامل التي تؤثر في النواعم تبدو غير واضحة إلا ان اغلب الباحثين اقترح ان سرعة جريان الماء وتركيب القاع من اكثر العوامل التي تؤثر في تواجد النواعم وكذلك نوعية المياه وتوفر الغذاء وتوفر المضيف المناسب من الاسماك لبعض الانواع (Arbuckle and Downing, 2008; Nedeau et al., 2005) ، وأشار ( Lindberg (2001الى أهمية النواعم الكبيرة في مجال الطب الأحيائي والتقانة الحياتية إذ تستخدم بشكل واسع في التجارب المتعلقة بالدراسات العصبية والدراسات المتعلقة بوظائف الذاكرة ، وبعض انواع ثنائية المصراع Bivalve استخدمت كنموذج لمعرفة التداخلات الوراثية والبيئية في

اغلاق القائمة