ختام عبد الحسن شنان كريم

الملخص

العالم برمته يتقدم ويتطور نتيجة ثورة المعلوماتية والاتصالات التي فاقت تقنياتها وتحديثاتها كل التصورات ،وتولد عن هذه الثورة المعلوماتية العديد من التطبيقات التي اثرت كثيرا في أوجه النشاط الاقتصادي والاجتماعي،التي كان من اهمها ظهور التجارة الالكترونية وما صاحبها من ظهور منازعات عديده وبعد انتشار استخدام تقنيات المعلومات والاتصالات في انجاز المعاملات القانونية ،اتجه التفكير الى تسوية منازعاتها باستخدام نفس تلك التقنيات لتكون التسوية الكترونية ،بمعنى ان اجراءاتها تجري عبر شبكات الاتصال الالكترونية، بين اطراف متباعدة مكانيا ،مما يسمح بحسمها سريعا وبأقل النفقات ،خاصة للمعاملات الكثيرة العدد والقليلة القيمة. وهو ما وجد صداه في الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تعمل على وضع اطار كامل من القواعد التي تنظم تسوية المنازعات الكترونيا من خلال صياغة مجموعة من النصوص لهذا الغرض باستخدام منصة تسوية خاصة تعتمد على وسائل ودية لتسوية المنازعات، والتي هي كل وسيلة حل تؤدي إلى استخراج حلول أو نتائج لمختلف أنواع المنازعات، والتي باتت هذه الوسائل أمراً ضرورياً، وأصبح للتكنولوجيا دوراً رئيساً لا غنى عنه في توفير خدمات حسم المنازعات مباشرة على الآنترنيت، وتم ادخال تقنية الشبكات الرقمية على وسائل حل المنازعات البديلة (ADR) وتحولت هذه الأخيرة لتصبح وسائل الكترونية لحل المنازعات (ODR) تتناسب مع متطلبات التجارة الألكترونية والمتمثلة في (التفاوض الالكتروني، الوساطة الالكترونية، التحكيم الالكتروني) اضافة الى مراكز اخرى تعمل على وضع نماذج لتسوية منازعات عبر شبكة الانترنت منها (CYBERTRIBUNAL) و( ECODIR) و(SQUARETRADE) اضافة الى ان الجهود الدولية تعمل على تطوير القضاء العادي من خلال تحديث العدالة وذلك بإدخال وسائل الاتصالات الحديثة له فظهر أتمته القضاء والتقاضي الالكتروني.

اغلاق القائمة