عبّاس علي إسماعيل

                                      

مقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الواهب أسباب الرّشد الرّؤوف بعباده المنعم عليهم بالهداية إلى سُبل البرّ والإحسان . أحمده – سبحانه وتعالى- حمدًا يرتفع به إلى مقام ألوهيته وجلاله, وأشكر له –عزّ وجلّ- نعمه شكرًا يليق بعظمته وسلطانه.

وأصلي وأسلم على أشرف الأنبياء والمرسلين أبي القاسم محمد – الذي أعطي جوامع الكَلِم, فكان أفصحَ العرب – وعلى آله الطيّبين الطاهرين.

لقد صنّف أبو تمّام (ت231) المادة الشعريّة في حماسته بحسب المعاني والأغراض, وتضمّنت مختاراته مقطوعاتٍ قصيرة لكثير من الشعراء المقلّين والمغمورين ابتداءً من عصر ماقبل الإسلام إلى عصره, واحتوت على عدد كبير من الشواهد النحويّة واللغويّة, وهي شواهد تعرض مسائلَ شتى في النحو واللغة.

ومن أجل ذلك تقبل العلماء والأدباء واللغويّون حماسة أبي تمام تقبلاً حسنًا, ونالت عندهم الثقة والاهتمام ما لم تنلْهُ أيّ مجموعة شعريّة أخرى, فاتّجهوا إلى شرحها والتعليق عليها وبيان ما غمُض منها.

وقد اتّخذ الشارحون منها سبيلًا لإظهار خبراتهم اللغويّة, فضلاً على رصد كثير من الظواهر اللغويّة التي وردت في تلك الحماسيّات, فتنوّعت اتّجاهاتهم ومناهجهم في تناولها؛ فشرح اعتنى باللغة, وشرح عُني بالإعراب, وثالث اهتمّ باستقصاء مناسبات الحماسيّات, ورابع عني بالجانب النقديّ.

وعلى أيّ حال توافر على دراسة حماسة أبي تمّام وشرح غريبها وتفسير معانيها كثير من أفذاذ علماء العربيّة حتى بلغ عدد أسماء الذين خاضوا في شرحها أكثر من أربعين عالمًا, بيد أنّ الكثرة الكاثرة من هذه الشروح مايزال مفقودًا, وما وصل إلينا منها بعضه ظهر إلى النور, وبعضه ما يزال مخطوطًا.

ولاشكّ في أنّ الأعمال الضّخمة التي تناولت حماسة أبي تمّام تتطلب أنْ تقوم دراسات, تتحدث على مناهجها, وتبيّن قيمتها, وتكشف عن جهود مؤلفيها. وهذا البحث الذي يقدم له الباحث بهذه المقدمة يعدّ من الأعمال التي تدخل في هذا الباب, غير أنّ الدراسة فيه تقصر على شرح ظهر في القرن السادس الهجري, وهو كتاب (الحماسة ذات الحواشي) لفضل الله الراونديّ (ت571هـ).

وقد تسنى لكاتب هذه الكلمات الاطّلاع على نسخة من هذا الشرح بعد أنْ قامت مؤسسة آل البيت لإحياء التراث في النجف الأشرف سنة 2013م بتحقيقه مباشرة.

وقد اعتمد محققه على نسخة يتيمة مصورة من نسخة خطية موجودة في المتحف البريطاني تحت رقم (1663), وكانت الصفحة الأولى من المخطوط ساقطة, وهو تحقيق جيد, بذل فيه محققه جهدًا ليس بالقليل, بيد أنّه أسرف في استعمال علامات الترقيم, الأمر الذي أوقعه في بعض الأخطاء, يُزاد على ذلك أنّ فيه بعض الأغلاط المطبعية المتعلقة بضبط الأبنية, ثمّ إنّه يحتاج إلى فهارسَ تتّصل بالمسائل النحويّة والصرفيّة والصوتيّة والدلاليّة والنقديّة والبلاغيّة.

وقد تبيّن لي من تقليب صفحات هذا الكتاب، وإطالة النظر فيه أنّه يحوي مسائلَ نحويّة ولغويّة كثيرة تصلح أنْ تكون عنوانًا لأطروحة دكتوراه . وبعد استشارة المتخصصين استقر الرأي على أنْ يكون عنوان هذه الدراسة (المباحث الصرفيّة والنحويّة في كتاب الحماسة ذات الحواشي لفضل الله الراونديّ المتوفى سنة 571هـ).

تتكون هذه الدراسة من بابين, تسبقهما مقدمة وتمهيد, وتليهما خاتمة. وقد أوجزت في التمهيد القول على منهج الراونديّ في كتابه (الحماسة ذات الحواشي), وجعلت الباب الأوّل بعنوان الدراسة الصرفيّة, وهو يشتمل على ثلاثة فصول, تكفّل الفصل الأول منه بدراسة الجمع بأنواعه الستة: جمع المذكر السالم, وجمع المؤنث السالم, وجمع التكسير, واسم الجمع, واسم الجنس الجمعي, وجمع الجمع.

وكان الفصل الثاني بعنوان المشتقات, تناولت فيه المصادر, ووقفت عند ظاهرة تعدّد مصادر الفعل الواحد, وبيّنت صور هذا التعدّد وأسبابه, ودرست كذلك اسمي الفاعل والمفعول, واسم التفضيل.

أمّا الفصل الثالث فقد عُني بالحديث عن المباحث الصرفيّة المتفرّقة في كتاب الحماسة ذات الحواشي, وهي أبنية الفعل الثلاثيّ المجرد المبني للمعلوم, والتّصغير والنّسب.

وجاء الباب الثاني بعنوان الدراسة النحويّة, وهو يتألف من فصلين, خصّصت الفصل الأول منه لدراسة الجملة , ويبدأ هذا الفصل بتوطئة أجملت فيها مفهوم الجملة عند علماء العربيّة, والفرق بينها وبين مصطلح الكلام عندهم, ثم قسّمت الجملة إلى قسمين رئيسيّينِ: جملة اسميّة, وجملة فعليّة. وجعلت الجملة الاسميّة على قسمين: جملة اسميّة مطلقة, وجملة اسميّة مقيّدة, وكذلك جعلت الجملة الفعليّة في ضوء ماجاء منها في كتاب الراوندي على ثلاثة أقسام: الجملة الفعليّة ذات الفعل اللازم, والجملة الفعليّة ذات الفعل المتعدّي واللازم معًا, والجملة الفعليّة ذات الفعل من أفعال القلوب.

وأسميت الفصل الثاني من الباب الثاني مباحث نحويّة متفرّقة, عالجت فيه ماجاء في كتاب الراوندي من المنصوبات, وهي المنادى, والمستثنى, والمفعول فيه , ودرست فيه كذلك الممنوع من الصرف, فضلاً على دراسة خوالف الإخالة وخوالف المدح والذم. وبعد أنْ انتهيت من ذلك كلّه كتبت خاتمة ضمّت أهم النتائج التي كشف عنها البحث.

وكان الهدف من هذه الدراسة الكشف عن جهود أديب وفقيه ومحدّث ولغويّ ومفسّر في مجال علمي النحو والصرف, وحثّ الباحثين على تقديم مزيد من الدراسات على شروح الحماسة, ثم تذكيرهم أنّ هناك شروحًا تنتظر من يتصدى إلى تحقيقها ودراستها, وأُخر تنتظر من يبحث عنها لإظهارها إلى النور, فإنْ كنت قد وفقت في دراسة الموضوع الذي نصبت نفسي لبحثه فهذا بفضل الله ومنه , وإنْ كان في عملي مآخذ وهنات فعذري أنّني من البشر وحسبي ثوابًا مشاركتي شرف البحث وبذل الجهد.

وإذا كان قد بقي للباحث من شيء في مقدمة هذا العمل فهو الشكر والامتنان للذين أعانوه على إنجاز هذا العمل, وأخصّ بالشكر الجزيل والثناء الجميل الأستاذ الجليل الدكتور سلام موجد خلخال الذي بذل جهودًا كبيرة مع الباحث, فجزاه الله خير الجزاء, وكذلك أزجي الشكر والعرفان إلى الزميل الدكتور منذر إبراهيم حسين الذي نبّه الباحث على أنّ هناك تحقيقًا جديدًا لأحد شروح حماسة أبي تمّام.

والباحث بعد هذا كلّه يسأل الله سبحانه وتعالى أنْ يقبل عمله هذا قبولاً حسنًا, وأنْ يجعل منه شيئًا مفيدًا لقرّاء العربية, إنّه سميع مجيب.

                                                                             الباحث

اغلاق القائمة